لحــن صــاخب

لحــن صــاخب
صخــب

السبت، 26 نوفمبر، 2011

وعَلــِق العِطر باطرافنـا "


مُدخل
جُرد من ثيابه ..وخارت قواهـ ولم يقوى على حِمل وزر الخداع
ونبش بمخزون عقله عن فتات لحقيقه لينثرهاعلى ارض الواقع ولم يجد مكان ....



,
أيصاب الحُ ــب
بالجمودوتتلاشى أحاسيسه ويكون كأجسادناالخاليه من الروح..!
النابضه بذكرى لقاء لم يكتمل فرحه ...
مات
الحُ ــب
ونحنُ أحياء للأسف مازلنا كذلك ننبض والحُ ــب ميت ونحن بين لحظة إحتضار وتَعزيه!
بل نحنُ المعزون ونحنُ القتله نواري جُثمان الحُ ــب تحت أنقاض
ضَعفنا في أرض خواء كـ نـحنـ
ونُشيع لحظات العِشـق بعدمكوث الأخيره في مَرقدأشواقنا ..
إستباح جوارحنا حينماأستلقى على جَ ـسدالفقدعاريآمن كل شعور
وهتك حُرمةقلب وألبس التُهمه بأرواحنا,
ونحن نتخبط وجعآوظُلمآوماالظالم الامن حفر قبره بكلتا راحتيه ومضى،

نحنُ من أحيامقبرةالوَجع بمواويلنا
ونـح"
ــنُ مُلحنين
لجميع موسيقى الفَقـد وذاتناالمُطربين !
من
نحن
ومن هــمُ ولِم نتغنى بأوجاعنا وتفتك أرواحنا ألمآ !أنجتمع لنفترق
وقدقتلنا الشوق مُسبقآولاذ بالفرار خيانة
ونحن الشهودوذواتناالقُضاه
وضاع المُتهم بين تُهم لم يرتكبهاوظهرت للنور وتُهم ارتكبها
ولم يُحاسب عليها خفاءوتدنيس لطهارة روح ويتفاقم الجُ ــرح


والضمير غائب
وماوسق غيرأقنعه للحقيقه ولاحقيقة ،

للحُ ــب ثغرات تُسدبفراغاتنا وأماني تعصف ببقايانا المُنهكه عِشقآ

نتوارى خلف برزخ الشوق ونصطليّ حُرقة
ونظل منتظرين غير آبهين لكُتل الألم القابعه في حنايانا
ونبتسم مُجبرين لاحيلة لنا ولاقوه فقدفتك بأوصالنا داء الع شـق وبـُترمابتر ..
. ولازلنا حينما لم نُصبح
نصطدم ببعضنا
واللهفه
تشوه معالم الكبرياء
وتُزيّف اللامُبالاة الـتي رسمناهاحين إنتظار بخيلاءالعاشق المُنكسر ..
وأمابع ـدلم يعد الـ بعدُ باقيآ ..لنواسي أرواحنا
ليست المواساة بتعزية بل
بإندماج أرواح ،
وليست الروح على شيء سوى تأمل في سماء تلبدت بسُحب ولم تُمطر...
وإن أمطرت تلويحة إبتسامه تُشفي سقم المشاعر
وتسكـب على ملامحنا
عطرآ
تغسل به ماعلق من تجاعيدالسنون ..وانكسرت الزُجاجه

وعلِق
العِطربأطرافنا وكُنا ولـــم نُصبـح ...

مخ ــــرج ...
وبين إغفاءه وإغماءة مـوت وحيـاة كالح ـب والوطن لايلتقيان
!