لحــن صــاخب

لحــن صــاخب
صخــب

الأحد، 16 أكتوبر، 2011

عـزاء في فَقــد لحــن


.كانت تعيش ظمأى ولاماء يرويها ..بين أروقة قد شردتهاالحياه وبعثرتهاأنات الأنين ..


وتلك الزواياالمُزدحمه
بأرواح
أكتظت بالفراغ لم يعد لهامكان في مايُسمى حياة ولم تمت أنفاسهم بعد ,


ونحن نضعف مع ذكراهم كضعِف الأوركيد في الشتاءلانستطيع مقاومة برد فراقهم ..
وكأغصان شجره عاشت مائة عام بلاأوراق وأضمحلت جذورها ,
ونسقي مابقي منا بماء أملٍ شحيح جفت ينابيعه حُزنآوخارت قواه ألمآ ..


ونحن مازلنا نتمتم بأغنيه لم تكتمل كلماتهاوتميد أرواحنامعها
عزاء على
فـقدِ لحـن لم
يبقى منه سوى دندنه تُرددها شفاه السُكارى الذين لم تعد أرواحهم مُلكآ لهم ,


أياروح فارقي روحي .. وياقلب لم يعد هناك متسع لفراق آخر ,
فلتسترخِ
ياأطراف الجسد
المُنهك فماعادت الحياةُِ حياه ..


فالحياة نصف الحقيقه ونصفهاالآخر نحمله وزرآ وسبينوز اأمات نصف وأحيا نصف
ولم يعيّ أن كلاهما في عين الفقير أثوابآ باليه ,



نرتدي أثواب لم تكن على ذائقتنا يوم .! نتمتم بأغنيات فرح ونحن في قمة وجعنا ,
أيُ صباح ذلك الذي تعزف على أوتاره أنامل ثلاث بترت أوصال أثنين ومزقت ثوبآأجدنا حياكته..!


وأيُ وجع تثمل منه أطرافنا فلاتستقيم خُطى ولاتثبت أيدي .., تتشبث حيرى بشبابيك مُشرعه علها تصل لنور
والمؤلم أن النور في كل مكان يحفُها .! أرواحنا تعيش بلاسقف ..

وخُطانا تمضي هائمه في دروب الحياه عميانآ أو مبصرين فكلاهما مؤدي إلى فقر مشاعر وقتل أحاسيس ..


ماإن تقترب من أُمنيه إلا وتضمحل رغبتك في اللقاء..
.تزدادالرياح عصفآ والهدوء يكون بينك وبين أنفاسك فقط .. وأحيانآ تريد حبس انفاسك لألى تصدر صوتآ فيقطع عصف ذكراك ,


تعاود أدراجك وتعود حيثما كُنت فتبتسم ..
فــ إ نتظار على أمل أفضــل بكثير من لقاء موجع يقتل أطراف الحكايه ويُنهي تفاصيلُها ,

ومن ثم تتساقط من على الأرفف ورقه ورقه وحبر ينسكب وتتوه أحرفك بين حبر قلب وورقة أحاسيس ورف خالي من كل شيء إلا إيــاك ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق